العراق- إطلاق عملية الإرادة الصلبة غربي العراق لملاحقة فلول داعش

47

المكان: بغداد- العراق

اللغة: العربية

مدة التقرير: 00:03:47

الصوت: طبيعي

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 24/04/2022

المقدمة

أطلقت قيادة العمليات المشتركة في العراق المرحلة الثانية من عملية “الإرادة الصلبة” غربي البلاد،  والتي تشترك فيها قطعات من قيادات عمليات الأنبار والجزيرة وكربلاء، وقوات من قيادة حرس الحدود، ومحاور الحشد الشعبي في غرب الأنبار والفرات الأوسط. وتعد العملية نوعية لتحقيق أهداف محددة في مناطق مختلفة؛ من خلال قوات محمولة جواً بالطائرات المروحية، وتتضمن نصب كمائن في عمق الصحراء. وتأتي هذه العملية بإسناد جوي من طيران الجيش والقوة الجوية، وفقاً لمعلومات دقيقة من قبل الوكالات الاستخبارية.

لائحة المشاهد:

مقابلة (اللواء يحيى رسول-المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة):

“عملية الإرادة الصلبة دخلت المرحلة الثانية، بعد أن انتهت العملية الأولى اليوم، في الصفحة الأولى شرعت قطعاتنا بعدة محاور بعملية ملاحقة ومتابعة لبقايا فلول عصابات داعش الإرهابية في مناطق الصحراء، وهي تعتبر استطلاع لكافة المستويات، وفي نفس الوقت ملاحقة ومتابعة بقايا فلول عصابات داعش الإرهابية، حيث تمكّن أبطالنا في القوات الخاصة من العثور على معمل لتفخيخ العجلات /الآليات/، وكذلك عمليات رفع العديد من العبوات الناسفة، وأيضا بعض المعدات والأسلحة. أعتقد أنه بعد أن تنتهي الصفحة الأولى سوف يكون هناك إعلان لنتائج الصفحة وإن شاء الله سنكمل الصفحة الثانية لهذه العملية وحسب ما ترتئيه القيادة العسكرية في موضوع تفتيش وتطهير كل هذه المناطق في عمق الصحراء؛ وصولا إلى الحدود العراقية الأردنية السعودية، وكذلك الحدود العراقية السورية”.

مقابلة (اللواء المتقاعد عقيل الطائي-خبير أمني وعسكري):

“هذه العملية استهدفت الخلايا الإرهابية الداعشية في المناطق الصحراوية، خاصة غرب الأنبار وشمال غرب الأنبار، امتدادا إلى وادي حوران وإلى النخيب والحدود السورية، وبالتالي هذه العملية جدا مهمة من أجل ملاحقة فلول داعش. هذه العملية اعتمدت على المعلومات الاستخبارية وعلى أهداف محددة ودقيقة، واشتركت فيها عدة صنوف منها قوات الرد السريع، ومكافحة الإرهاب، لواء المهمات الخاصة، الشرطة الاتحادية، وكذلك الحشد الشعبي، وكذلك عمليات الجزيرة وعمليات نينوى وعمليات كركوك، وبالتالي هذه العملية جدا مهمة من أجل تطهير هذه المناطق الشاسعة والفارغة أمنيا. ولا ننسى تعاون المواطنين في تلك المناطق برفد القوات الأمنية بالمعلومات الاستخبارية عن طريق المصادر”.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.