كمبوديا- الصيد غير القانوني يعرض الحياة البحرية للخطر في بحيرة تونلي ساب

73

المكان: قرية  تونات كامبوت –  كامبونغ بلوك — مقاطعة سيام ريب- كمبوديا
اللغة: الكمبودية
الصوت: طبيعيّ
مدّة التقرير: 00:06:40
المصدر: وكالة A24
الاستخدام: مشتركو وكالة A24
تاريخ تصوير المادة: 31-03-2022


المقدمة

يعاني سكان قرية كامبونج بلوك من الصيد غير القانوني في بحيرة تونلي ساب ،حيث يتسبب استخدام المعدات الكهربائية غير القانونية في انخفاض أعداد الأسماك داخل البحيرة  وتدمير الحياة البحرية ،كما أدى انخفاض منسوب المياه في نهر ميكونغ إلى زيادة الوضع سوءا، وفي مسعى لتحسين ظروفهم المعيشية، لجأ عدد كبير من الصيادين إلى تغيير مهنتهم  والتركيز على العمل في نقل السياح على متن القوارب داخل الغابة التي غمرتها المياه في بحيرة تونلي ساب، وعلى الرغم من تغيير مهنتهم،لا يزال القرويون في كامبونغ بلوك يعانون من مشاكل مالية، وقال الزعيم القبلي، فان بوال، إن أبرز مشكلة تواجه الصيادين هي الصيد غير القانوني، مضيفًا أنه إذا تمت معالجة ذلك فسوف يزيد عدد الأسماك.

لائحة المشاهد:

مقابلة (السيد سوك بلونج – رئيس قرية كامبونج بلوك العائمة):

“عادة يرتفع منسوب المياه في بحيرة تونلي ساب في شهر يونيو لكن يحدث ذلك في أغسطس أو سبتمبر الان. الشهر الذي يتعذر فيه وصول الأسماك إلى مناطق التكاثر، تأكل فيه الأسماك الأخرى البيض الذي يوضع في النهر. تؤثر مشاكل الصيد غير القانوني مثل الصيد الكهربائي بشكل كبير على الأسماك والتي غالبًا ما تتسلل في الليل. يرمي الصيدين الشبكة ويتركوها في الماء طوال الليل حتى يعودوا لها في الصباح. تسبب الصيد غير القانوني في تدمير ممتلكات الصيادين بشكل خطير “.

مقابلة (السيد صون تشان سيري – ناقل سياحي وصاحب مطاعم عائمة):

“لقد حدث التحول من صيد الأسماك إلى نقل السياح بسبب تأثر صيد الأسماك. اعتاد الصيادون القاء 10 إلى 20 شبكة صيد في الماء وجمع الكثير من الأسماك، ولكن يمكنك الآن استخدام الشباك مرتين وصيد كميات أقل من الأسماك. يتدهور صيد الأسماك قبالة بحيرة تونلي ساب إلى حد كبير. كان هناك 200 إلى 300 نوع من الأسماك في السابق الآن لم يتبق سوى 7 إلى 8 أنواع من الأسماك “.

مقابلة (السيد سوك بلونج – رئيس قرية كامبونج بلوك العائمة):

“تم صيد 10 أسماك فقط وهو كثير. يصطاد 10 أشخاص 6 أسماك. هذه الحقيقة تؤثر على حياتهم “.

مقابلة (السيد أوك ساران نينج – صياد محلي):

“قبل بضع سنوات، كنا نصطاد ما مجموعه 10 إلى 20 كيلوجرامًا من الأسماك. والان أصبحت الأسماك أقل. يبلغ متوسط ​​الدخل اليومي حوالي 30 ألف ريال [7.4 دولارات].”

مقابلة (السيدة نانغ داني – صياد سمك محلي):

”لا يمكنني الصيد كثيرًا الان. أريد أن أؤكد أننا نصطاد خلال موسم الصيد لكننا مع ذلك لا نجد السمك. لا أعرف السبب لكنني أعلم أنني أذهب للصيد ولا أجد الكثير من الأسماك هناك “.

مقابلة (السيد فان بوال – رئيس تنوت كامبوت):

“لقد اعتادوا على صيد الأسماك على الرغم من وجود نقص إلا أنهم استمروا في الصيد. أعتقد أنه إذا تمكنا من التخلص من المعدات غير القانونية مثل المصيدة الفيتنامية المسماة يانغ كاو والصيد الكهربائي، ستتوفر الأسماك بكثرة في غضون ثلاث سنوات. الامر الاخر هو عامل الغابات التي غمرتها الفيضانات والذي لا نسمح للناس بالزراعة فيها. المنطقة لا تسمح لغابات الأسماك بالنمو مرة أخرى “.

مقابلة (السيد ماثيو باري – سائح فرنسي):

“هذا هو الموضوع يجب أن يكون في صلب الحوار بين الدول،  يجب مناقشة كيفية حفظ هذا المكان لأنه من المهم جدًا الحفاظ على توازن النظام البيئي. العالم يتطور ، لذلك علينا أن نجد حلاً؛ علينا حفظ هذه الأماكن، خاصةً إذا كانت مميزة. التحدي هو تحقيق التوازن بين ما يجب أن نفعله وما يمكننا توفيره “.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.