العراق – شارع الفراهيدي للثقافة بالبصرة يعود لاحتضان رواده بعد ترميمه

18

المكان: البصرة – العراق

اللغة: العربية

الصوت: طبيعي

مدة التقرير: 00:05:41

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 03-04-2022

المقدمة

يعد شارع الفراهيدي للثقافة والكتاب وسط البصرة، أحد معالم المدينة البارزة، ومتنفسا لأهلها، وملتقى لمثقفيها وكتابها وشعرائها، وتقام فيه معارض للكتب واللوحات الفنية والمنحوتات، وبعض الفعاليات الأخرى مثل الأمسيات الشعرية والقصصية، بصورة مشابهة لشارع المتنبي في العاصمة بغداد.

وأعيد منذ فترة إعادة افتتاح الشارع بعد ترميمه من قبل المحافظة، ليكون حاضنة أساسية لجميع سكان البصرة،  بكافة فئاتهم، ويرفد العملية الثقافية العريقة في البصرة، وهي المدينة التي صدرت الكثير من الشعراء والكثير من المفكرين والكتَّاب.

لوحة المشاهد:

-مقابلة (بهاء مانع-أحد رواد شارع الفراهيدي):

“شارع الفراهيدي يعتبر ملتقى ثقافي واجتماعي في البصرة، تلتقي فيه مجموعة من النخب الثقافية والفنية من كافة الاتجاهات، وأيضا مركز للنشاطات الثقافية حيث يقام فيه عدد من الندوات أو اللقاءات الثقافية،  ويعتبر متننفس بالنسبة لمثقفي  البصرة، وهو على غرار شارع المتنبي في بغداد، وأيضا يوجد شارع في الموصل وآخر في محافظة ميسان،  ولذلك هذه الشوارع مهمة تجمع النخب الثقافية والاجتماعية وتكون أيضا متنفسا لهذه الشخصيات”.

– مقابلة (إيهاب المالكي-من رواد شارع الفراهيدي):

-على غرار شارع المتنبي في بغداد فإن شارع الفراهيدي في البصرة وهو من أكثر الأماكن تنفسا بالنسبة للمثقفين والقراء والكتاب وحتى الصحفيين. شارع الفراهيدي ليس مجرد شارع بل هو من أجمل الأماكن التي يرتادها المثقفون، وأيضا أصحاب المواهب، بحيث من لديه موهبة يمكنه أن يستعرضها في هذا الشارع، وبالتالي فهو حاضنة أساسية لجميع سكان البصرة وبالتالي فإن هذا المكان يشمل جميع فئات المجتمع، كبارا وصغارا حتى يمكن اعتباره عراقا مصغرا، بالإضافة إلى أنه يرفد العملية الثقافية العريقة في البصرة، هذه المدينة التي صدرت الكثير من الشعراء والكثير من المفكرين والكتَّاب، فليس غريبا عليها أن تحتوي على هكذا شارع”.

– مقابلة (د.ضرغام الأجودي- النائب الإداري لمحافظ البصرة):

“شارع الفراهيدي هو شارع ثقافي فكري، يمثل متنفس للشباب والمثقفين في محافظة البصرة، حيث تقام فيه كل يوم جمعة الكثير من الفعاليات من ضمنها معارض الكتب والتحف المصنوعة يدويا بإلاضافة إلى لوحات الفنانين التكشيليين، وغيرها من الفعاليات الفنية الأخرى مثل مرسم حر للأطفال وأيضا إقامة بعض الندوات والمحاضرات الثقافية والفكرية في كثير من القضايا المجتمعية، وإقبال الشعراء والأدباء على هذا الشارع وإقامة حفلات توقيع الكتب، وأحيانا يقام عروض مسرحية “.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.