تايلاند- معاناة سكان مقاطعة ساموت براكان جراء تلوث الهواء

20

المكان: منطقة موينج ساموت براكان – تايلاند

اللغة: التايلاندية

مدة التقرير: 00:05:07

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ التقرير: 28-02-2022

المقدمة

يعاني سكان منطقة موينج في مقاطعة ساموت براكان من مستوى “ينذر بالخطر” جراء الغبار المنتشر في الهواء، حيث يتضرر الركاب وعمال النقل أكثر من غيرهم من تلوث الهواء الذي يزداد سوءًا يومًا بعد يوم. وأكد سكان المدينة الصناعية في موينج أن ما يجعل الوضع أسوأ هو أن المدينة مزدحمة وأن كمية انبعاثات السيارات تزداد بسبب زيادة عدد سكان المدينة وعدد المصانع، مطالبين بضوابط أكثر صرامة وإشرافًا حكوميا على المصانع . وقال، باتشارا ساسيتشاتشايامون، رئيس مكتب ساموت براكان الإقليمي للوقاية من الكوارث والتخفيف من حدتها، إن السلطات تدرك جيدًا خطورة الموقف بسبب التلوث ،مضيفا أن مشكلة الغبار الرئيسية لا تسببها المصانع، ولكنها  نتيجة الرياح المحملة بالغبار التي تهب من بانكوك إلى المقاطعة.

لائحة المشاهد

مقابلة (دام – سائق تاكسي):

” الغبار كثير في هذه المنطقة، مما يجعل التنفس صعبًا. قد يشعر الناس بالدوار بسبب كمية الدخان المنبعثة من عوادم السيارات.”

مقابلة (أبيستيت سوينامتيف – سائق دراجة اجرة):

“إن الغبار معروف للناس، لكن مخاطره الصحية غير معروفة. نريد من الوكالات الحكومية التحكم والإشراف على التلوث الصناعي في المصانع الواقعة في المقاطعة حيث لا يتم معالجة الكثير من المواد السامة بدلا من ذلك أطلقوها في الهواء وأذونا. نحاول كسب لقمة العيش، لكن هذا صعب “.

مقابلة (باتشارا ساسيتشاتشايامون – رئيس مكتب الوقاية من الكوارث في مقاطعة ساموت براكان والتخفيف من حدتها:

“في كانون الثاني (يناير) 2021 كانت مشكلة الغبار منتشرة في منطقة  موينغ باك نام في مقاطعة ساموت براكان  وسجلت أعلى معدل غبار عند 55 ميكروغرام لكل متر مكعب في فبراير 2021. لقد أبلغنا أيضًا عن حالات الغبار الناعم في الهواء في مناطق أخرى: منطقة  سونغ كونغ الفرعية ومنطقة تالات الفرعية ومنطقة بانغ برونغ الفرعية ومنطقة بانغ ساو تونغ  وهناك أماكن أخرى لم تواجه الكثير من المتاعب. بلغ متوسط ​​الغبار في يناير 2022 61 ميكروجرام لكل متر مكعب. في 6 يناير 2022، بلغ معدل الغبار 54 ميكروغرام لكل متر مكعب. في 7 يناير 2022 ، كان معدل الغبار 56 ميكروجرام لكل متر مكعب. في 18 يناير 2022 ، بلغ 61 ميكروجرام لكل متر مكعب. بعد ذلك، انخفض تدريجياً. وجدت دراسة حاليًا أن الغبار ناتج عن الرياح التي تهب من بانكوك إلى مقاطعة ساموت براكان، والتي من الممكن أن تكون محملة بالغبار. سيزداد الغبار لأنه بانكوك مزدحمة بالسيارات. أظهر فحصنا للمصانع أنه لا يوجد انبعاث للغبار لذلك فإن المشكلة محصورة بشكل صارم في مقاطعة ساموت براكان. سبب المشكلة في الغالب هو أبخرة عوادم السيارات وسط توقعات بارتفاع معدل الغبار. ستحيل مجموعة العمل الأمر إلى حاكم المقاطعة لينظم “مشروع أسبوع الطقس الجيد” وسيكون هناك تعاون بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص. يتنبأ مشروع ” أسبوع الطقس الجيد” بالايام التي يكون فيه الغبار منتشراً بكميات كبيرة.”

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.