تايوان – التجارة تساهم في رفع مستوى العلاقات بين تايوان وسلوفينيا

22

المكان: مدينة تايبيه – تايوان

اللغة: الماندرين – الإنجليزية

مدة التقرير: 00:05:57

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

التاريخ: 14/02/2022

المقدمة

تتطلع تايوان إلى فرص الاستثمار في سلوفينيا ومزيد من التعاون الاقتصادي والتجاري مع الدولة الواقعة في أوروبا الشرقية، إذ بدأت الدولتان الحديث عن زيادة تمثيلهما الدبلوماسي وإرسال بعثات دبلوماسية لعواصم البلدين. وبينت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية التايوانية ،جوان أو، أن تايوان مصرة على التعامل مع الدول التي “تشاركها ذات الأفكار” في مختلف المجالات وتعزيز تعاونها معها. وقال المحلل السياسي ،مارسين جيرزيوسكي، إنه على الرغم من زيادة التجارة الثنائية بشكل ملحوظ بين البلدين، إلا أنه لا تزال هناك قيود معينة تمنع البلدين من تحقيق النفع الكلي من الإمكانيات التي توفرها البيئة الاقتصادية لديهما،وتتمحور هذه القيود في الغالب حول محددات إنشاء بعثات دبلوماسية بسبب الوضع الحساس بين الصين وتايوان، مضيفا إنه إذا تم تجاوز هذه العقبات، فإنه من الممكن التوسع في التجارة لتشمل منتجات عالية القيمة وتعاونًا في مجالات الذكاء الاصطناعي.

لائحة المشاهد:

– مقابلة مع (مارسين جيرزيوسكي،  باحث لدى منظمة “الجيل القادم” في تايوان):

زادت الصادرات التايوانية إلى سلوفينيا بأكثر من 50٪. وزادت الواردات التايوانية من سلوفينيا بنسبة 25٪. وعلى الرغم من وجود هذه الديناميكيات وسط التجارة محدودة الحجم، إلا أنها تشير إلى الأسباب الكامنة وراء تبادل الممثلين بين البلدين. إذا كنت ترغب في إلقاء نظرة على محتويات العلاقات التجارية الحالية بين تايوان وسلوفينيا، فإن الجانبين يتاجران بشكل أساسي في الآلات والمعدات الميكانيكية. ومع ذلك، فإن هناك إمكانات هائلة لمزيد من التعاون في مجال التكنولوجيا المتقدمة، وفي العلاقات الاقتصادية. وأود أن أشير هنا إلى كل من التجارة والاستثمارات، فيما يتعلق بكل من المنتجات ذات القيمة المضافة العالية، مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والمُوصلات. ويبدو أنها مجالات تعاون يتطلع الجميع قدمًا إليها”.

– مقابلة مع( تشين كوان تينغ – الرئيس التنفيذي لمنظمة “الجيل القادم”):

لكل 10000 شخص، هناك 144 روبوتًا. ولنفس الأشخاص، تجد هنالك 91 روبوتًا في الولايات المتحدة. ما أريد أن أقوله هو أنه عندما نتبادل البعثات الدبلوماسية فهذا سيتيح المجال لمزيد من التعاون في مجالات التكنولوجيا وصناعة أشباه المُوصلات في تايوان والتكنولوجيا الرقمية  وتصنيع الأجهزة. لدينا كل هذه القدرات في تايوان. لكن الأرض والكهرباء في تايوان محدودة. على الرغم من أننا نرحب بالمصنعين القادمين إلى تايوان، إلا أن لدينا الكثير من رأس المال لوضعه في البلدان ذات التي تشاركنا ذات الأفكار. يمكننا نقل قوتنا البشرية وعلومنا ورؤوس أموالنا إلى الدول الأوروبية “.

– مقابلة مع  (مارسين جيرزيوسكي، وهو باحث لدى منظمة “الجيل القادم”):

“التعاون موجود بالفعل (بين تايوان وسلوفينيا). كما ذكرت سابقًا، هناك تعاون في التجارة، وهناك تعاون في صناعة الاليات، ولكن لتسهيل توسيع العلاقات، فإنه من المهم أن يكون لديك مؤسسات يمكنها أن ترقى إلى مستوى المهمة. وفي سياق العلاقات بين تايوان وسلوفينيا، سيكون التمثيل الدبلوماسي في عواصم البلدين الدعامة الرئيسية لتهيئة هذا المناخ.”

– مقابلة مع (تشين كوان تينغ – الرئيس التنفيذي لمنظمة “الجيل القادم”):

“في السنوات القليلة الماضية ، كانت الصين تفرض حواجز تجارية على دول مثل أستراليا والدول الصديقة لتايوان، وتضع العقبات أمام تلك البلدان. لكن علي أن أؤكد أن هذا نهج خاطئ. سيؤدي هذا لإظهار الصين كدولة غير عقلانية لدول وسط وشرق أوروبا. “

– مقابلة مع (مارسين جيرزيوسكي، وهو باحث لدى “الجيل القادم”):

“عندما نتحدث عن الصين وكل دولة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة، علينا أن نتذكر أن العواقب السلبية ستعاني منها ليس فقط دولة بعينها، وإنما دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين ككل. لذلك ، فإن ما يحدث في ليتوانيا سيكون بمثابة اختبار مهم للوحدة الأوروبية وقدرة الاتحاد الأوروبي على مواجهة العقوبات الثانوية بشكل فعال، لمواجهة الإكراه بشكل فعال تجاه أعضائه. ستعتمد العواقب التي قد تواجهها سلوفينيا بعد قرارات تعميق العلاقات مع تايوان أيضًا على القرارات التي يتخذها كبار المسؤولين التنفيذيين في بروكسل، وليس فقط في ليوبليانا. في هذه المرحلة، لا تزال الصين شريكًا مهمًا لرجال الأعمال السلوفينيين، وهناك أيضًا قدر كبير من الخلاف على أعلى مستويات السياسة السلوفينية حول ما إذا كان ينبغي السعي لتوثيق العلاقات مع تايوان أم لا.

– مقابلة مع (جوان أو، المتحدثة باسم وزارة الخارجية التايوانية):

“خلال رئاسة سلوفينيا للاتحاد الأوروبي في العام الماضي، اعتاد رئيس الوزراء السلوفيني يانيز يانشا تقديم الدعم العلني لعلاقات تايوان وليتوانيا. هذا دليل على الصداقة القوية والدعم القوي لتايوان. تتبنى وزارة الخارجية التايوانية دائمًا موقفًا صادقًا ومنفتحًا تجاه البلدان ذات التفكير المماثل في بقية العالم، وسننخرط بقوة في فرص الحصول على تعاون هادف. بما في ذلك سلوفينيا،و ستنخرط وزارة الخارجية التايوانية مع البلدان ذات التفكير المماثل في مختلف المجالات الممكنة وترعى التعاون الذي يعود بالفائدة على بعضها البعض”.

لتحميل المواد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.