منغوليا –  ارتفاع شديد في الأسعار جراء إغلاق الصين حدودها مع منغوليا

18

المكان: أولان باتور – منغوليا

اللغة: المنغولية

الصوت: طبيعيّ

مدّة التقرير: 00:05:30

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة:08-02-2022

المقدمة

أثر قرار الصين بإغلاق حدودها مع منغوليا قبل فترة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تقام في بكين للحد من انتشار فيروس كورونا سلبا على منغوليا،إذ ارتفعت أسعار السلع بشكل كبير في الأسواق،وذلك بسبب اعتماد البلاد على المنتجات والواردات الصينية. وأوضح نائب وزير الخارجية ،منكين، أن سياسة الصين للتعامل مع الوباء “صارمة للغاية”،مضيفا أنه في حال اكتشاف السلطات الصينية حالة واحدة في مناطقها،فإن البلاد ستتوقف عن العمل،كما أشار إلى إن بلاده تحاول جاهدة محاربة الوباء وستعود إلى الحياة الطبيعية قريبا .

لائحة مشاهد

مقابلة: (جيرلتويا – مواطن):

” بسبب إغلاق الحدود، كان لارتفاع أسعار السلع تأثير كبير على حياة الناس.ارتفعت أسعار السلع المنزلية والخضروات بشكل حاد.يكلف 10-20 توغروغ منغولي ألف فقط لشراء سلع قصيرة الأجل.كانت تكلفة قفازات العمل500 توغروغ والآن تبلغ تكلفتهم 1500توغروغ. أي أنه ازدادت تكلفتهم ثلاثة أضعاف. كانت تكلفة أكياس القمامة والأكياس البلاستيكية من 4000 إلى 5000 توغروغ لكنها الآن تكلف ما يصل إلى 10000توغروغ.”

مقابلة (نائب وزير الخارجية – منكين):

“الصين تتبنى إجراءات صارمة للغاية بشأن فيروس كورونا.عدد الحالات في إيرليان [مدينة في منغوليا الداخلية] ليس كبيرًا.إذا كانت هناك حالة، فستُعزل بشدة لمدة 30 يومًا.لذا، فإن استراتيجية وأنشطة مكافحة جائحة كوفيد -19 مختلفة تمامًا عن استراتيجيتنا.لذلك،يجري إعطائنا اللقاحات جيدًا محليًا وسنعود إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن. فسياسة الصين صارمة للغاية وإذا كانت هناك حالة واحدة، فسيجري الحد منها بشدة.هناك اختلافات في مثل هذه التصورات والنهج.ما نقوله هو أننا نتكيف ونقاتل في منغوليا ونحاول تقديم نفس المطالب من الجانب الصيني.”

مقابلة (نارانتشيميغ – بائع في السوق):

“يبحث الناس عن البضائع. لكن لا توجد بضائع. وتوقفت عمليات الاستهلاك منذ سبتمبر وأكتوبر. أسعار السلع الأساسية ترتفع وتصل إلى مستوى قياسي. الغذاء والسلع كلها أصبحت نادرة. نمر في وقت صعب للغاية. أغلقوا الحدود في سبتمبر بينما كنا نحاول الحصول على البضائع التي طلبناها. يقول الصينيون إن منغوليا لا تستهلك بضائعها. لم يتم شراء أزياء جديدة خلال موسم رأس السنة الجديدة في ديسمبر. عمر البضاعة المتبقية 12 شهرًا “.

لتحميل المادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.