كمبوديا – شجرة بروهوت المستخدمة لصباغة الحرير في كمبوديا مهددة بالاندثار

14

المكان: سيام ريب – كمبوديا

اللغة: الكمبودية

مدة التقرير: 00:07:28

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ تصوير المادة: 14-01-2022

المقدمة:

تشتهر كمبوديا بشجرة بروهوت (جارسينيا فيلريسيانا)، وهي شجرة برية تنمو في الغابات، ويستخدمها النساجون وصانعو أوشحة الحرير، إذ يمكن للحائها أن يعطي بعد غليه صبغة صفراء، ينقع فيها القطن أو الحرير. وتعطي الشجرة اسمها لهذا اللون فيطلق عليه اسم “لون بروهوت”. وتعد شجرة برهوت من الأشجار النادرة، وباتت مهددة بالاندثار بسبب التعدي على الغابات وقطعها لتحويلها إلى أراض زراعية، أو تراجع استخدامها بعد انتشار استخدام الأصباغ الكيميائية في السوق اليوم، ولشجرة بروهوت فوائد أخرى إذ يمكن استخدام لحائها كدواء طبيعي لعلاج بعض الأمراض، أو طحنه وتحويله إلى مسحوق يخلط مع مواد أخرى لوضعه على الجلد فيصبح ناعمًا ولامعًا.

لائحة المشاهد:

مقابلة (سكريثي – نائب المدير في مركز أنغكور الدولي للأبحاث والوثائق):

“بروهوت هي شجرة برية تنمو في الغالب في المناطق الاستوائية، وخاصة في جنوب شرق آسيا. وقد جلب هذا النوع من الأشجار الكثير من الفوائد للشعب الكمبودي.”

مقابلة (سكريثي – نائب المدير في مركز أنغكور الدولي للأبحاث والوثائق):

“الناس في جنوب شرق آسيا يستخدمون أصدافهم لعمل الأصباغ، وفي كمبوديا يطلق عليها الناس لون بروهوت.”

مقابلة (سكريثي – نائب المدير في مركز أنغكور الدولي للأبحاث والوثائق):

“حتى يومنا هذا، لا يزال الكمبوديون يستخدمون هذا اللون في صباغة الحرير. واللون الأصفر الغامق المصنوع من لحاء هذه الشجرة، هو اللون الذي كان يستخدم في نقع رداء الراهب البوذي في الماضي، لكنهم يستخدمون الآن الألوان الكيميائية بدلا منه”.

مقابلة (سكريثي – نائب المدير في مركز أنغكور الدولي للأبحاث والوثائق):

“زهور بروهوت لها رائحة عطرة تتفتح خلال رأس السنة الخميرية الجديدة في أبريل. ينقع الخمير في القرى أزهار البروهوت في الماء ويتركونها حتى المساء لتترك رائحة طيبة في الماء، ويأخذون الماء ليغسلوا والديهم بالاحتفالات الدينية. ما زالوا يفعلون ذلك اليوم في أي قرية أو منطقة لا تزال تنمو فيها شجرة البروهوت “.

مقابلة(ميدوري –المدير الإداري في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

“تنمو هذه الشجرة في مناطق ذات مناخات حارة ورطبة وأيضًا في اليابان  ومعظمها في جزيرة أوكينوا.”

مقابلة(ميدوري –المدير الإداري في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

“في كمبوديا، يمكن استخدام لحاء البروهوت كدواء طبيعي لعلاج الأمراض. ولكن في اليابان يتم استخدامه فقط للصباغة. يحب اليابانيون هذا النوع من ألوان الطبيعة.”

مقابلة(ميدوري –المدير الإداري في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

” قمت بزرع شجرة البروهوت هنا لاستخدامها في المستقبل لأنها مفيدة جدًا في إنتاج الألوان لصبغ الحرير فضلاً عن الفوائد الأخرى”

مقابلة(ميدوري –المدير الإداري في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

“الحرير الملون بلون برهوت ذو جودة عالية جدًا، ويمكننا استخدامه لفترة طويلة وهو أكثر إشراقًا ومتانة ومناسب لجميع طبقات المجتمع. يحب اليابانيون استخدام الحرير الكمبودي الذي ينتجه مصنعنا لأنم يحبون المنتجات المصنوعة بشكل طبيعي ولا تستخدم المواد الكيميائية.  على الشعب الكمبودي والفريق أن يواصلوا إنتاج المزيد من هذا المنتج لتلبية جميع احتياجات السوق “.

مقابلة (بت رينا – خبيرة كولور في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

” من السهل جدًا العثور على الألوان الطبيعية ولكن من الصعب جدًا العثور على صبغة بروهوت. كان علينا الذهاب إلى الغابة وتسلق الجبل للعثور على هذه الأشجار النادرة واستخدام لحائها للحصول على لون البروهوت، وهذا النوع من الأشجار لا ينمو بالقرب من القرية “.

مقابلة (بت رينا – خبيرة كولور في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

“لاستخراج لون بروهوت، نأخذ اللحاء فقط دون قطع الشجرة، ولكن إذا أردنا الحصول على لون أصفر غامق  فعلينا قطع الشجرة. لا تختفي ألوان بروهوت بعد نقعها أو غسلها وكلما طالت مدة استخدامها أصبحت أكثر نعومة “.

مقابلة (بت رينا – خبيرة كولور في معهد الخمير للمنسوجات التقليدية):

“عندما كنت طفلاً ، كنت أرى كبار السن يأخذون لحاء البروهوت ويطحنونه إلى مسحوق ويخلطونه مع مواد أخرى لوضعه على الجلد لجعله ناعمًا ولامعًا.”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.