تايلاند – متنزه أنغون…مشروع لدعم تعليم الأطفال المحتاجين والترفيه عنهم

22

المكان: بانكوك – تايلاند

اللغة: التايلاندية

مدة التقرير: 00:05:00

المصدر: وكالة A24

الاستخدام: مشتركو وكالة A24

تاريخ التقرير: 15-01-2022

المقدمة:

تصنف منطقة تهونغلور في بانكوك من بين المناطق الأعلى تكلفة للمعيشة وارتفاع أسعار الأراضي، غير أن كُثر  لا يعلمون بوجود العديد من المجتمعات الفقيرة المكونة ممن يقومون بأعمال بسيطة في المنطقة، تعيش مختبئة في أحياء خلف تلك المباني الفخمة.

 بعد تفشي فيروس كورونا في العامين الماضيين، تم التخلي عن الناس في هذه الأحياء الفقيرة تمامًا وتركهم بدون أي دخل أو دعم، واضطر أطفالهم إلى التوقف عن الدراسة لأنهم لم يتمكنوا من تحمل أعباء الدراسة عبر الإنترنت، وأصيب بعضهم بالاكتئاب من البقاء في المنزل طوال اليوم.

قامت مجموعة صغيرة من الأشخاص بعد التنسيق مع بعض المؤسسات بإنشاء مشروع لدعم هذه المجتمعات المهمشة من خلال توفير مساحة للأطفال حيث يمكنهم القدوم واللعب في نهاية كل أسبوع، وتأمين أجهزة تتيح لهم العودة للدراسة مرة أخرى، بالإضافة إلى زيارات منزلية لمعلمين من أجل مساعدة الأطفال في واجباتهم المدرسية، وكذلك توفير بعض المواد التي تحتاجها الأسرة لتكون قادرة على تلبية متطلبات الحياة.

أطلق على المشروع اسم أنغون، تيّمنا باسم صاحبة الأرض التي أُنشِئَت عليها الحديقة،  وكانت أنغون تؤمن بالمساواة في الحق بالسعادة، وأسست قبل وفاتها في عام 1990 مؤسسة جايافانا، وتبرعت بهذه الأرض للصالح العام.

لائحة المشاهد:

مقابلة: (سيريبورن سوكشوسري – رئيس مشروع حديقة أنغون ):

“إذا نظرنا إلى بداية الجائحة، كانت تهونغلور واحدة من أولى المناطق التي أصيبت بالفيروس. وكان الأطفال أحد أولئك الذين تأثروا على الفور. اعتادت المنطقة أن تكون مفعمة بالحيوية حيث كان الناس يحصلون على دخل ثابت. ولكن بعد الإغلاق خيم الصمت على المنطقة ولم يأت الناس وقل دخلهم. كان الإجراء صارمًا حيث كان الأشخاص من هذه المجتمعات لا يقدر على مغادرة منازلهم. إذا قمت بإجراء مسح للمجتمعات مرة واحدة، فستعرف مدى ضيق المساحات. يجب على الأطفال البقاء داخل منازلهم فقط. ما وجدناه هو أن بعضهم أصيب بالاكتئاب.”

مقابلة: (سيريبورن سوكشوسري – رئيس مشروع حديقة أنغون ):

“لقد مرت 5 سنوات منذ أن بدأ مشروع حديقة أنغون. كان لدينا نفس الهدف وهو جعل هذه الأرض مساحة عامة. أدارت السيدة أنغون في الأصل بعض الأنشطة المشابهة لنشاطنا عندما كانت لا تزال على قيد الحياة. نظرًا لأننا هنا، سألنا أنفسنا عما إذا كانت هناك أي أحياء فقيرة حول هذه المنطقة وبمجرد أن أجرينا الاستطلاع وجدنا المجتمعات والأطفال والأشخاص وأشياء أخرى كثيرة. لذلك أدخلنا نشاط العلاقات المجتمعية.”

مقابلة( بيتشمينيجان جانتارات – طفل من مجتمع جمجان):

“جئت هنا لأنه المكان يعجبني وهناك مساحة لنا للعب”.

مقابلة( تيشين ساكديونغ – طفل من مجتمع جمجان):

“إذا لم آتي إلى هنا، فسوف ألعب مع أصدقائي في بيتنا. جئت إلى هنا عدة مرات  أحيانا كنا نصنع شطائر ونقوم بأنشطة ونمارس الرياضة. أنا حقا أحب هذا المكان “

مقابلة: (سيريبورن سوكشوسري – رئيس مشروع حديقة أنغون ):

“99٪ من الأطفال في هذه المجتمعات ليس لديهم أجهزة للدراسة عبر الإنترنت ولم يتمكنوا من حضور الدروس عبر الإنترنت. لقد بذلوا قصارى جهدهم من خلال استعارة أجهزة أصدقائهم حتى يتمكنوا من أداء الواجب المنزلي. بالنسبة للمجموعة التي نعمل معها الآن ، تلقى معظمهم بالفعل الأجهزة المطلوبة وعادوا إلى نظام الدراسة. كاد بعضهم أن يرسب لأنهم لم يسجلوا في الفصول الدراسية عبر الإنترنت. يوجد 41 طفل من 3 مجتمعات هنا اليوم. جميعهم استلم الأجهزة.”

مقابلة( تيشين ساكديونغ – طفل من مجتمع جمجان):

“حصلت على جهاز. أستخدمه للدراسة  واللعب في أوقات فراغي. إنه فصل عبر الإنترنت. ذات مرة درست باستخدام هاتف أمي لكن انتظرتها حتى عادت إلى المنزل.”

مقابلة( بيتشمينيجان جانتارات – طفل من مجتمع جمجان):

“دائما ما أحصل على المراكز الأولى في دراستي”

لينك التحميل:

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.