العراق: موسم اطلاق الطيور.

0 10

اعتاد مواطنون في مدينة اربيل أن يشتروا طيور الزرزوز البرية, ومن ثم اطلاق سراحها مرة أخرى حبا بالحرية, ولأهداف ومكاسب أخرى كالأجر والثواب أو إيفاءا لنذر او تحقيقا للراحة النفسية، وتعتبر هذه من العادات التي يواضب الأهالي على ممارستها في نيسان عند قدوم الربيع.

مشهد يتكرر في مثل هذا الوقت من كل عام, وتمتلئ سماء اربيل بطيور الزرزور البرية, ذات اللون الأسود والجناح الأبيض, بعد أن يشتريها المحلييون ليخرجوها من اسرها في أقفاصها الى الحرية التي يبلغ حدها السماء.

اطلاق سراح الطيور من العادات التي يواضب الناس في اربيل على ممارستها كل عام مع قرب انتهاء الشتاء وبدء فصل الربيع وينتشر باعة الطيور التي يصطادها صيادون وبكثرة في الاسواق والازقة الشعبية وتوضع في اقفاص ويتهافت الناس لشراءها واطلاق سراح العصافير البرية المسماة محليا بـ ” الزر زور ” ويكون في الغالب لونه أسود وتكون اجنحته منقطة بلون ابيض لماع ” وبالكردية اسمه ” رشوله بهدف البحث عن الاجر والثواب و الحظ السعيد و الطالع الحسن ، ويتم اصطياد الطيور في البراري عندما تمر من هذه المناطق اثناء هجرتها في موسم الشتاء .

 

 لتحميل التقرير

قد يعجبك أيضا

اكتب رد